أصدقاء الحياة

 بقلم رئيس التحرير

لايليق بنا , لا انسانيا ولا اجتماعيا , ولا من الذوق أن ننادي من يعاني من أثار حادث ما أو ( عوق ) ولادي أو بسسب ظروف الحروب التي مرت على العراق وحتى الانفجارات والتناحرات الاجتماعية والسياسية التي شهدتها المدن المختلفة , كل ذلك خلف الكثير من الذين فقدوا اجزاء من أجسادهم, و هناك من فقد يده أو عينه أو خسر لسانه أو سمعه أواضطر الجلوس على كرسي متحرك .

أقول من غير اللائق أن نستخدم ونحن ننادي من تعرض لهذه الاحداث والظروف التي نتجت عنها ( الاعاقة ) الجسدية لا الفكرية , نناديهم بالعوق !,علينا ان نتعامل بشيء من التحضر والذوق الانساني الرفيع ونبعد مفردات تتردد على السنتنا ونحن ننعتهم ( بالمعاقين ) وهي مفردة سيئة المعنى ومخدشة للذوق والمسمع وخالية من المسة الانسانية التي يفترض أن تكون حاضرة في كل تفاعلاتنا وتعملاتنا معهم

في الامارات العربية قررت الحكومة ومن أعلى المستويات استبدال كلمة الاعاقة بمفردة ( اصحاب الهمم ) وأبلغت كل اجهزة الدولة ودوائرها بان تشطب من جميع سجلات الدولة الرسمية مفردة الاعاقة واستبدالها بمفردة جديدة في اشارة انها تعطي أهمية لهذه الشريحة المهمة في المجتمع من المواطنين المعاقين وتدفع بهم الى الأمام وترفع من معنوياتهم في الحياة لأجل مواصلة حياتهم بارادة وعزيمة وتحدي للصعاب علينا في العراق ان نحذو حذو الحكومة الاماراتية ونجعل المجتمع يغير من نظرتة السطحية وتعامله مع ( أصدقاء الحياة ) وهي المفردة التي نقترحها لأستبدال التعامل والتخاطب لتكون في الواجهة واللفظ والتعامل الرسمي والاجتماعي , وذلك لما لهؤلاء من دور بارز في الحياة والكثير من رياضيينا تمكنوا من اسعاد الشعب وادخال البسمة على كل الشفاه التي تتابع الابطال في تحديهم .

هي دعوة الى الصحافة والاعلام المحلي والعربي لتبني الموضوع اعلاميا وتسليط الاضواء عليه لأجل اعتماد التسمية الجديدة في كل سجلات الدولة , وذلك سيكون تقيما لهم بل واعترافا صريحا ببطولاتهم وانجازتهم على مستوى الرياضة وغيرها وزدناهم من الهيبة الاحترام والتقدير , وبعدها سنلمس حصاد هذه الفكرة التي تضم بين معانيها الكثير من الانسانية المعطرة بالمحبة والتعاون المستند على البعد الانساني المطرز بثقافة الانفتاح والانسجام دون فوارق او حواجز …الستم معي ..؟

About Editorial1 364 Articles
الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية