بالتسعين سددها طلال العامري

بقلم طلال العامري

إتصالات عديدة وصلتني حول وجود ملعب جاهز لكي يتم تصعيد الموصل وإعادة حقّه المسلوب كونه كان يتصدر مجموعته قبل إحتلال المدينة من قبل داعش.. الكل يعلم أن اتحاد الكرة وعد بإعادة حق الموصل حال التحرير واليوم تحررت المدينة وعادت دورة الحياة الرياضية والكروية…

آخر الأخبار تفيد أن السيد عبد الخالق مسعود يصرّح هنا وهناك أن الموصل ليس فيها ملعب جاهز وكلها مدمّرة وكنّا نتمنى عليه وهو يعلم ما قدمته الموصل لرياضة أربيل من تسعينيات القرن الماضي وما سبق ولحق، حين تم منح أربيل حق اللعب على أديم ملعب جامعة الموصل.. قبل دقائق لا أكثر تم إخباري أن الملا مسعود يقول أن الموصل ليس فيها ملعب جاهز وأكرر كنت أتمنى عليه أن يزور المحافظة والمدينة ويرى بنفسه أن ملعب الجامعة جاهز (100%) وهو أفضل من الكثير من الملاعب التي رغبت الأندية تمريرها في قضية التراخيص، لأن ملعب الجامعة متكامل من حيث المقاعد والمنازع والحمامات والمقصورة وكل شيء وعليه كادر راقٍ من جامعة الموصل يديمه بإستمرار وحتى لا يتعكّز السيد عبد الخالق مسعود ومن لا يريدون الخير لكرة الموصل.. ها نحن نقدّم لهم آخر الصور عن ملعب جامعة الموصل لتكون خير رد على أي تقوّلات تحدث هنا او هناك..

هنا أكشف أن الملا عبد الخالق قالها لي ولأغلب من إتصلوا به وأيضاً السيد محمد جواد الصائغ والسيد شرار حيدر واغلب الأعضاء انّهم مع صعود الموصل إن كان لديه ملعب.. ماذا تقولون الآن والصور تؤكّد ما قلناه وذهبنا إليه ونضيف أن هناك أناس أخيار أبدوا الرغبة بالتبرّع للنادي وتقديم أمور يحلم بها أي فريق وسأكشف عن تلك الأسماء التي كنت على تواصل معها لنها رغبت الآن أن لا تكون بالصورة وأيضاً انقل تحيات الكابتن حارس محمد الذي وعدنا بأشياء ونقل تحياته إلى الكابتن محمد فتحي وأعضاء الكادر التدريبي واللاعبين وإدارة النادي وقالها بالحرف أنا معكم قلباً وقالباً.. أكتفي بهذا القدر ولكل حادثٍ حديث…

ملاحظة.. المصل أعادها الأبطال ولن يفرّط بها من حرروها.. لا تغبنوا الموصل التي ظلمت برياضتها وصدقونا ما يمكن تحقيقه عن طريق كرة القدم يغنيكم عن أي شيء.. إتحاد الكرة ملزم ليقول كلمته وأترك الباقي لتعليقاتكم..

About Editorial1 364 Articles
الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية