الوطني يلعب مع كبار اسيا بطموح التاهل

 
بيروت – احسان المرسومي
 
يلتقي منتخبنا الوطني بكرة السلة في السادسة والنصف من مساء اليوم الثلاثاء نظيره الاردني في صالة مجمع نهاد نوفل ،ضمن مباريات المرحلة الثانية من نهائيات كاس اسيا ( 29 ) التي تضيفها لبنان حتى 20 من اب الحالي بمشاركة 16 منتخبا بينهما نيوزيلندا واستراليا ، وتعقب هذه المباراة لقاء يجمع الصين مع سوريا .
وحل منتخبنا بالمركز الثالث في مجموعته الثانية بعد الفلبين بالمركز الاول والصين ثانيا فيما ودعت قطر البطولة بعد ان حلت بالمركز الرابع والاخير . وفرط منتخبنا بفوز تاريخي على الصين كان في متناول اليد الا ان الخبرة حسمت الموقعة لصالح الاخيرة في اللحظات الاخيرة من المباراة بفارق نقطة واحدة 61 – 60  ، وقدم منتخبنا عرضا مشرفا نال اعجاب الجمهور وكل المتابعين بعد ان قدم اداءا رجوليا ودافع بشراسة طيلة دقائق المباراة اوقف خلالها خطورة لاعبي الفريق الصيني خلال الفترة الثالثة لتشير لوحة التسجيل بانتهائها لصالح منتخبنا بفارق 8 نقط ( 46 – 38 ) ، وحالت بعض اخطاء لاعبينا في الفترة الرابعة والاخيرة دون الفوز المستحق ليستغلها الصينيون ويسجلو فوزا صعبا بفارق نقطة واحدة ( 61 – 60 ) .
 
دور الثمانية
 
وبحسب نظام البطولة فقد تاهلت اربعة منتخبات حاصلة على المراكز الاول في مجموعاتها  مباشرة الى دور الثمانية وهي ايران في ( المجموعة الاولى ) ، والفلبين ( الثانية ) ونيوزيلندا ( الثالثة ) واستراليا ( الرابعة ) ، فيما تلتحق الى الدور ذاته اربعة فرق اخرى هي الفائزة من مباراة  ثاني المجموعة الاولى مع ثالث الثانية ، وثالث الاولى مع ثاني الثانية ، وكذلك الحال بالنسبة للمجموعتين الثالثة والرابعة  .
 
ارتياح وتفاؤل
 
وبرغم الخسارة غير المستحقة لمنتخبنا امام الصين في الجولة الثالثة من المرحلة الاولى الا ان التفاؤل والامل ساد اعضاء وفد المنتخب العراقي بعد المستوى المميز ورسائل الاشادة التي وصلت من متابعي البطولة ومدربي المنتخبات الذين اكدوا على تطور المنتخب العراقي ليصبح رقما يصعب تجاوزه بسهولة كما اشار الى ذلك مدربا الفلبين والصين خلال المؤتمر الصحفي بعد انتهاء مباراتيهما  معنا .  
 
 
 
 
 
شيلابي يشيد بشراسة الدفاع
 
وقال مساعد مدرب منتخبنا الوطني اتيلا شيلابي ” ان فريقنا تنقصه خبرة البطولات الدولية ، ويجب ان يتعلم اللاعبون ظروف  اللعب في الدقائق الاخيرة والمحافظة على الفوز في الثواني الاخيرة ،  فقدنا المباراة بفارق نقطة وحيدة مع فريق يمتلك خبرة البطولات الكبيرة الاسيوية وكاس العالم ، وكما نعلم جميعا ان المنتخب الصيني هو بطل اسيا لاكثر من 15 بطولة ، مشيرا الى اننا ادينا  بصورة جيدة في المباراة ووصل الفرق الى عشر  نقاط الا ان الدقائق الاخيرة شهدت فقدان التوازن للاعبينا الذين منحوا الخصم نقاط سهلة  بسبب بعض الاخطاء كانت نتيجتها فقدان المباراة .
شيلابي اكد ان الفريق بدا يتحسن من مباراة الى اخرى ولكن يجب ان يعطي هذا التحسن نتيجة ايجابية في الاخير ، وبرغم ذلك فان الشباب لم يقصروا وكانوا ندا للصين احد القوى الكبرى في السلة الاسيوية ، وفي الاخير فنحن نلعب في بطولة وفيها حسابات معقدة ولربما ان الفوز لو تحقق لن ينفعك في الادوار المتقدمة ، وعن مباراة الاردن قال مساعد المدرب ” نتمنى ان نكون نحن واللاعبون قد استفدنا من الدرس الصيني ونضع حساباتنا بكل دقة وتركيز في مباراة الاردن المقبلة التي لن تقبل القسمة على اثنين وان شاء الله نحقق الفوز في هذه المباراة ونكون من افضل ثمان فرق في اسيا ، مبينا ان فريقنا جيد ومقاتل في الدفاع والمنافس ليس بكامل جهوزيته الفنية وقد تمكنا من الفوز عليه في المباراة التجريبية التي جرت في اسطنبول ، وتبقى لكل مناسبة حساباتها ولكن على الورق فان الكفة تميل لصالحنا قليلا .
 
وعن التطور الحاصل في اسلوب دفاع المنتخب العراقي ، اوضح ” عملت مع فرق كثيرة ولم اجد افضل من روحية واندفاع اللاعب العراقي ، وضعنا بذرة الاساس في الدفاع خلال بطولة غرب اسيا ، ابلغت المدرب التركي دارين عندما سالني عن مميزات الفريق بانه ربما لايمتلك تلك المهارات العالية او يوجد فيه نجوم كبار ولكنه اللاعبين لديهم روح القتال العنيد في الملعب ، وهذه عادة مايجب ان نستغلها لتميل الكفة الى صالحنا ، خبرة البطولات سنتلافاها مستقبلا والمنتخب العراقي لديه مستقبل كبير بفضل مؤازرة الجمهور ودعم الاتحاد الذي  قدم كل التسهيلات الممكنة .
 
 
نقص الخبرة
 
وقال افضل مسجل في المباراة ب 22 نقطة كابتن الفريق عمر عامر ” قدمنا مباراة كبيرة واحرجنا المنتخب الصيني في الارباع الثلاثة الاولى ووصل الفارق الى 8 – 10 نقاط ، الا ان نقص الخبرة وبعض الاخطاء اعادت الصين مرة ثانية للمباراة ونجح في الثواني الاخيرة من التفوق والفوز الذي كنا نستحقه بعد ان بذل اللاعبون مجهودات كبيرة ، الملاك التدريبي واللاعبون راضون عن انفسهم ، ويجب نسيان المباراة التي ستمنحنا دافعا قويا في المباراة المقبلة اليوم امام الاردن التي ستكون بوابتنا لدور الثمانية .
وعن المستوى الجيد الذي قدمه في مباراة الصين ، اجاب عامر ” الحمد لله وفقت في مباراة الصين  بمساعدة زملائي و مستوانا يتصاعد من مباراة الى اخرى ، لافتا الى اننا استفدنا كثيرا من مباريات بطولة وليم جونز حيث ظهرت خلالها  بصمات المدرب دارين واضحة على الفريق بعد ان اكمل مسيرة المدرب العراقي  قصي حاتم .
 
 
رقما صعبا
 
من جهته قال صانع العاب الفريق علي عامر ” استحقينا الفوز في مباراة الصين الذي جاء لينافس على البطولة وبصفوف متكاملة ، كنا ندا قويا له طيلة فترات المباراة ، مشيرا الى ان قلة الخبرة الدولية هي من افقدتنا نقاط المباراة ، نشعر ان هناك تصاعد في الاداء وقادرين على المنافسة وحتى الاطاحة بواحد من منتخبات اسيا الكبيرة ، نريد ان نصل الى  مركز متقدم  لم نصله سابقا ، وعن مباراة الاردن ، قال ” المنتخب الاردني فريق جيد ويمتلك خبرة البطولات الاسيوية لكن لانريده ان يقف حجر عثرة في طريقنا فنحن فنيا افضل منه وسنكون بكامل تركيزنا في مباراة اليوم الثلاثاء .
 
مؤازرة الجمهور الفلبيني
 
فرض الاداء القوي لمنتخبنا والمفاجئة المدوية التي كادت ان تتحقق بالفوز على الصين ، الجمهور الفلبيني الحاضر في صالة نهاد نوفل من رفع العلم العراقي وتشجيع لاعبينا حتى اللحظات الاخيرة ، المشجعون الفلبيون حضروا مبكرا لمؤازرة منتخبهم  الذي لعب مع قطر وتمكن من تحقيق الفوز فكانت مصادفة ان يتواجد الجمهور خلف دكة بدلاء الفريق العراقي .  
 
احصائيات
 
اكدت نتيجة مباراة العراق والصين والتي انتهت بفارق نقطة واحدة 61 – 60 ، الى ان المباراة كانت صعبة وطغى عليها الاسلوب الدفاعي الشرس من قبل الفريقين ، افضل مسجل في المباراة كابتن المنتخب عمر عامر اذ سجل 22 نقطة ، ونجح في اصابة السلة ب6 كرات ثلاثية من مجموع ثماني رميات ، وسجل المجنس الاميركي كالوي 8 متابعات مابين هجومية ودفاعية ، ولعب الصيني جو دورا في فوز فريقه بعد ان كان الافضل في الفترة الرابعة محققا 19 نقطة في المباراة فيما حصل مواطنه هان دي جون على تسع متابعات دفاعية وهجومية .      
About العيداني مصطفى 327 Articles
العيداني مصطفى سكرتير تحرير صحيفة الرياضة العراقية