الميناء ومنصات التتويج

بقلم حسين الفياض

حكاية الميناء والابتعاد عن منصات التتويج منذ سنوات كثيرة سببت حزن كبير لعشاق ومحبي السفانة سيما وان هذا الابتعاد يرافقه دعم مالي وجماهيري على اعلى المستويات وبعد التعمق وصلت الى “قناعة شخصية متواضعة” ان عدة اسباب لهذا الاخفاق منها :-

-غياب العمل الاحترافي داخل النادي من قبل الإدارة والذي يتمثل بالاستعانة بعدد من الخبراء لوضع خطط مدروسة لانتشال فريق الكرة وباقي الالعاب لاعادة الفرق للمنافسة على الالقاب والظفر بها.

 التعاقد مع مدرب بعد فوات الاوان وتوقيع تعاقدات_مشبوهة مع لاعبين من قبل بعض اعضاء الهيئة الادارية الذين لايقدمون مستوى يليق  باسم الميناء وانما اسماء تستلم راتب. *بدون وجه حق.

 غياب الانسجام بين اللاعبين لعدة مواسم بسبب عدم الاستقرار سواء على صعيد المدربين اواللاعبين. *، لكثرة التغيراتوتعدد التعاقدات.

للجمهور المينائي ايضا حصة من هذا الاخفاق بسبب انقسامه الى مجاميع تؤيد مدرب وتسقط الاخر وكان الاحرى بنا ان نتوحد وتكون يد واحده وتضرب من حديد كل مشاغب ومتصيد بالماء العكر ، واذا بقى الحال كما هو فعليهم نسيان التتويج

واخير لمعالجة هذه الاسباب يجب ان يكون عشاق السفانة اللاعب “رقم 1 وليس 12” وذلك من خلال “توفير الدعم الكامل للملاك التدريبي واللاعبين” بعيدا عن تخبطات الادارة ومنح المدرب الحالي #فجر_ابراهيم الثقة والفرصة لبناء فريق يقدم كرة جميلة وعصرية سيما انه يملك فكر تدريبي جيد على المدى البعيد سيجعل من الموج_الازرق رقما صعبا في الموسم الحالي ومنافسا حقيقيا في الموسم المقبل. لنكن مع الميناء فعلا وقولا ..ولنرتقي ونجعل مصلحة فريق الميناء فوق الجميع.

About Editorial1 458 Articles

الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply