النجف يتغلب على الصقور بثلاثية ويصالح جماهيره

ملعب النجف / محمد الشريفي – عدسة علي العذاري

 -الفريقان المتباريان : النجف … القوة الجوية

-المناسبة : الدوري العراقي الممتاز بكرة القدم / الدور الثالث

-طاقم التحكيم : سالم عامر ، جهاد عطية ، مصطفى محمد ، محمد كامل

-البطاقات الملونة : سامال سعيد ، فهد طالب ، أمجد عطوان ، مهند قاسم

 

تشكيلة الفريقان : النجف ، مهند قاسم ، مصطفى ناظم ، يوسف الآلوسي ، علي كاظم ، خضر علي ، فرناندو سانتوس ( أحمد جبار ) ، أمجد عطوان ، أحمد عبد الامير ( سجاد رعد ) ، كرار نبيل ( ايمانويل ايفا ) ، جبار كريم ، فرحان شكور ( علي حسين )

القوة الجوية : فهد طالب ، سامال سعيد ،علي بهجت ، سامح سعيد ، أحمد عبد الرضا ( سيف سلمان ) ، محمد زاهر ، خالد المبيض ( حمادي أحمد ) ، ثامر برغش ، طاهر حميد ، عماد محسن ، أمجد راضي

مسجلو الأهداف : أمجد راضي ( 2 ) للقوة الجوية ، فرناندو كاردوسو . أحمد عبد الامير . فرحان شكور . للنجف

 

التفاصيل

في مباراة شهدت حضورًا جماهيريًا كبيرًا غصّت به مدرجات ملعب النجف الأشرف وضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري العراقي الممتاز بكرة القدم إلتقى فريقا النجف صاحب الضيافة والقوة الجوية الضيف ، وكان عنوانها للأول هو الفوز ومواصلة الزحف نحو الصدارة وإسعاد الجماهير الحاضرة ، والعودة للفوز بعد نتائج مخيبة وخسارات متتالية ومصالحة الجماهير فكان الإندفاع حاضرًا للطرفين ورغبة التسجيل حاضرة لدى اللاعبين فكانت منطقة الوسط منطقة صراع حقيقي بين اللاعبين وكلًا منهم يسعى لبسط نفوذه عليها ، لكن النجف كان الاكثر خطورة والاكثر حيازة للكرة وتهديدًا للمرمى ويبدو ان القوة الجوية دخل المباراة تحت تأثير ضغط النتائج السلبية وتغير المدربين فمضت الدقائق العشرون الأولى كرًا وفر بين الجانبين ولاحت للنجف اكثر من كرة سانحة للتسجيل وقف الحظ حائلًا دون دخولها الهدف تارة وتعجّل اللاعبين تارة اخرى ومع أول وصول حقيقي للهدف من قبل لاعبي القوة الجوية استطاع المهاجم امجد راضي ان يفتتح التسجيل لفريقه عند الدقيقية الرابعة والعشرين بعد ان استلم كرة وهو داخل منطقة الجزاء اخمدها بصدره وسددها مباشرة على يسار الحارس مهند قاسم معانقة الشباك ومعلنة عن تقدم الازرق الجوي ، هذا الهدف منح لاعبي الجوية جرعة معنوية ممتازة وسعى الجويون لاستثماها ولكن استعاد النجفيون توازنهم واخطروا المرمى الجوي باكثر من كرة خصوصا كرة فرحان شكور الذي كان بمواجهة المرمى لكنه تباطيء بالتسديد فضيع على فريقه فرصة التعادل ، ليعود نفس اللاعب بعد ثلاث دقائق ويسدد كرة قوية علت العارضة ، فجاء الرد الجوي من هجمة منظمة تناقل فيها لاعبو القوة الجوية الكرة داخل منطقة الجزاء لتصل إلى اللاعب طاهر حميد الذي سدد الكرة خارج المرمى مضيعا فرصة تعزيز التقدم بصورة لا تصدق . وبعد دقيقة واحدة كاد لاعب النجف فرناندو يهدي الضيوف هدفًا ثانيا بعد ارتكابه لخطأ غريب لكن الفرصة انتهت ولينتهي بعدها الشوط الأول بتقدم القوة الجوية بهدف دون رد.

 

شوط مجنون

قبل انطلاقة الشوط الثاني عمد مدرب الجوية لإشراك لاعب الخبرة سيف سلمان بديلًا لأحمد عبد الرضا في محاولة للسيطرة على منطقة الوسط بالكامل وتجريد النجف من أي خطورة مع محاولة ايقاف تحركات لاعب النجف كرار نبيل الذي قدم مباراة كبيرة جدًا وفي عودة لاجواء المباراة ومع الدقائق الاولى للشوط الثاني واجه مهاجم المنتخب الوطني فرحان شكور مرمى الجوية لكنه سدد الكرة رأسية إلى الخارج وهو في وضع مستريح تمامًا ،هذا الشوط ومنذ بدايته شهد سيطرة نجفية شبه مطلقة على ملعب المباراة فجرد الجويين من أي خطورة وصال وجال لاعبو النجف كيفما شائوا فجاء التعديل بأقدام المحترف البرازيلي فرناندو عند الدقيقة الرابعة والخمسين ، هذا الهدف اشعل مدرجات ملعب النجف وشجّع لاعبو النجف لمواصلة الضغط على منافسهم مستغلين حالة الشرود التي كان عليها لاعبو القوة الجوية فعمّق لاعب النجف أحمد عبد الامير والذي حمل شارة الكابتن في هذه المباراة جراحات فريقه السابق القوة الجوية عندما وضع الغزلان بالمقدمة بالهدف الثاني بعد مرور أربع دقائق فقط على تسجيل الهدف الأول .

 

ضياع جوي وابداع نجفي

وبالرغم من محاولات المدرب راضي شنيشل العودة بفريقه إلى التعادل ورغم التغيرات التي اجراها على الفريق إلا إن شيئًا لم يتغير حتى مع دخول حمادي احمد في محاولة لإعادة الروح إلى الشق الهجومي للصقور لكن شيئًا لم يتغير وبقيت السيطرة للنجف الذي تحصل على العديد من الفرص السانحة للتسجيل وزيادة الغلة لكن ذلك لم يحدث حتى الدقيقة السبعون عندما أبى فرحان شكور إلا أن يضع بصمته على المباراة بتسجيله الهدف الثالث لفريقه من تسديدة قوية لم يحسن الحارس فهد طالب التعامل معها فسكنت الشباك الجوية معلنة تقدم النجف بثالث الأهداف وسط فرحة هستيرية عمت أرجاء ملعب النجف ، لكن ومن كرة ملعبوة داخل منطقة جزاء النجف ارتطمت الكرة بيد احد لاعبي النجف بصورة غير متعمدة ليشير حكم المباراة سالم عودة إلى علامة الجزاء محتسبًا ركلة جزاء للقوة الجوية أثارت لغطًا كبيرًا داخل الملعب انبرى لها الخبير أمجد راضي وسددها وسط المرمى ليتقلص الفارق إلى هدف واحد فسعى الجويون للتعديل واستبسل النجفيون بالذود عن شباكهم حتى نهاية المباراة ليحقق النجف ثاني انتصاراته على التوالي بعد الفوز في المباراة الأولى على فريق الصناعات الكهربائية وليواصل الصقور تحليقهم المتخبط حتى الآن لكن الملاحظة التي لابد من الإشارة لها هي حالة التشنج الواضحة التي كان عليها طاقم التحكيم بالكامل الذي يبدو إنه وقع تحت تأثير ضغط جماهير القوة الجوية وحساسية موقفهم في الدوري ولعل إضافة قرابة الثلاث دقائق زائدة على الوقت المحتسب بدل الضائع والذي قرره الحكم بخمسة دقائق مما اثار غضب الجمهور واستياءه وكل من حضر المباراة.

About Editorial1 458 Articles

الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply