انقذوا نادي الديوانية 

بقلم قاسم الدراجي

الديوانية تلك المدينة الفراتية التي تعشق الشعر والرياضة وتتنفس الدارمي وكرة القدم , مدينة تجمع التناقضات ويلتقي فيها المرادفات فهي ملتقى الاصالة العشائرية بعاداتها وتقاليدها والحضارة فان هذه البقعة من الارض تحتوي على اثار لاقدم الحضارات في العالم القديم مثل أطلال مدينة (نفر) التي كان اسمها (نيبور) على مشارف مدينة عفك التي تبعد 25 كلم من الديوانية في الالف الثالثة قبل الميلاد وهي المركز الروحي للسومريين .

مدينة الديوانية التي انجبت العشرات من العلماء والادباء ورجال الدين والشخصيات الكبيرة . المدينة التي انجبت لاعبين كبار امثال الدولي فالح عبد حاجم الذي احرز ثلاثة اهداف في مرمى منتخب المانيا الديمقراطية في عام 1969 وجيل الثمانينيات امثال اللاعبين عزيز شريف و عبد الحسن هادي وصلاح هادي ورياض عبد هاني وعلي عوض و جمال حطاب وحيدرجابر وحيدرحميد و فلاح حسن وعواد كاظم ومحمد تركي وكاظم عبد الحسن وكاظم حسين و حازم صالح وعلي حطاب وحبيب شاكرو رياض عبد الحمزة وكاظم عودة وكذلك لاعبي المنتخب الاولمبي الذي تاهل للبرازيل مصطفى ناظم وصفاء جبار واخرين .

وقد تاهل فريق الديوانية الى الدوري الممتاز للموسم الحالي عن جدارة واستحقاق بقيادة الكابتن قصي منير بعد ان احرز لقب دوري الدرجة الاولى للموسم الماضي . وهو ماعجزت عن تحقيقة الكثير من الاندية ( الحكومية ) والمؤسساتية . ولكن ولللاسف الشديد يبدوا ان فريق نادي الديوانية قد اختار الطريق الصعب و(الوعر ) بعد ان رفعت الجهات الحكومية في المحافظة يدها عن الفريق , وغابت عنه رعاية الشخصيات السياسية من نواب المدينة او وزرائها او الميسورين فيها بعد ان التقط هؤلاء (الشخصيات ) صورا لهم مع كاس البطولة واطلقوا الوعود الرنانة بالوقوف مع الفريق وان يفرشوا له الطريق بالورد ولكنهم لم يسمعوا غير (اذهب انت وربك فقاتلا انا هاهنا قاعدون ) . حيث ان ادارة النادي تستغيث من ميزانية خاوية ولاعبون يلعبون ( بالسخرة ) او بأجور لاتتجاوز المئة الف دينار ,ومدرب (بح ) صوته من المناشدة والرجاء والتوسل لأي جهة كانت ان تقف مع الفريق وتدعمه وان توفر له اقل مستلزمات العمل او تمشية الامور , بل ان الامر وصل بهم ان يطالبوا بتوفير قناني الماء للفريق . وهذا ما دعا مدرب الفريق الكابتن سامي بحت لتقديم استقالته وفي قلبه غصة وحرقة على اللاعبين الشباب الذين يمتلكون المواهب والامكانيات الفنية العالية وعلى جمهور كبير يعشق الفريق ويرافقه في حله وترحاله .

نقول الى محافظ الديوانية ومجلس المحافظة فيها واعضاء مجلس النواب في المدينة وللميسورين من ابنائها ان يقفوا وقفة مشرفة مع نادي االديوانية وفريق كرة القدم لكي يرتقي بمستواه وليتواصل ويستمر في مباريات الدوري المقبلة ولكي يرسم ابنائها الصورة المشرقة عن كرة القدم وتاريخ المدينة العريق .

About Editorial1 458 Articles

الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply