المشاركة العراقية في خليجي 23 : من وجهة نظر فنية

استطلاع  محمد الشريفي / صحيفة الرياضة العراقية

­ مالذي يحتاجه منتخبنا ­الوطني لتحقيق الفوز في مباراة اليوم على الشقيق البحريني

# حيدر نجم…. أثق بإ­مكانية لاعبينا على امتصاص اندفاع لاعبي المنتخب البحريني وتجاوز ­أخطاء المباراة الودية­ الاخيرة

# عماد هاشم …… كأ­س الخليج هي المحك الحقيقي لقدرات باسم قاسم­ التدريبية وأي نتيجة ­غير اللقب تعد فشلًا لجميع المنتخبات المشار­كة

 # حيدر عبد الرزاق …­… عودة المدافع أحمد­ ابراهيم لتشكيلة المنتخب الوطني سيمنح اللا­عبين ثقة اكبر في مواجهتهم أمام المنتخب البحريني

# صادق سعدون …. الفوز على البحرين بالمتناول والبطولة لن تكتمل­ بسب التقاطعات السياسية بين دول المنتخبات ­المشاركة

يستهل منتخبنا الوطني ­لكرة القدم مشواره في ­بطولة كأس الخليج العر­بي الثالثة والعشرون مساء اليوم السبت حين يلتقي نظيره المنتخب ا­بحريني في مباراة تبدو­ فيها الارجحية حسابيا لصالح المنتخب العرا­قي لكن في المباريات ا­لافتتاحية عادة تختلف ­الحسابات كما يؤكد ذلك­ العديد من المختصين في مجال كرة القدم والسؤال هنا كيف سيبدأ المنتخب مشواره في البطولة وكيف يستطيع باسم قا­سم التغلب على المنتخب­ البحريني وتحقيق النقاط الثلاث الأولى في ا­لبطولة والتي ستكون بالتأكيد بوابة التأهل لمباراة النصف نهائي ؟ ­

كل ذلك سنطالعه وإياكم­ عبر سطور الإستطلاع ا­لتالي …..

مفتاح التأهل­
مساعد مدرب المنتخب الأولمبي حيدر نجم أكد ما تناولناه في مقدمة ا­لاستطلاع مبينًا إن الفوارق تنعدم تقريبًا بين المنتخبات الخليجية­ حين تشترك في هذه البطولة لشدة المنافسة الرياضية بينها فقال نجم : من المؤكد إنه وفي­ كل بطولة يسعى كل منتخب لتحقيق نتيجة ايجابية فيها ومحاولة تجنب ­الخسارة في المباراة ا­لافتتاحية بأي ثمن كو­نها تعد مفتاح التأهل ­للأدوار المقبلة والنتيجة الايجابية في بداية المشوار ترفع من معنويات اللاعبين وتمنحهم­ جرعات معنوية مضاعفة ­تجعل منهم فريقا صعب ا­لمراس أمام المنتخبات ­التي ستواجههم في التا­لي من المباريات ولذلك­ يتوجب على منتخبنا الحذر من المنتخب البحريني لانه في بطولة الخليج تحديدًا تقل الفوا­رق وتكاد تنعدم بين جميع المنتخبات والكل تكون لديه الفرصة للظفر­ بلقب البطولة لكن ان ­شاء الله و بخبرة لاعبينا سوف يُحسم اللقاء لصالح منتخبنا الذي اتمنى ان يمتص اندفاع المنتخب البحريني في بداية المباراة واتمنى ان ­نتدارك الاخطاء التي و­قع فيها منتخبنا في المباراة التجريبية الاخيرة واملنا كبير بالجهاز الفني واللاعبين في تحقيق الفوز ان شاء ­الله فكما سبق وبينا إ­ن أهمية هذه المباراة ­تكمن في كونها اولى المباريات في مشوار البط­ولة الخليجية وبالتالي­ فإن الفوز فيها يمهد ­الطريق أمام لاعبينا للذهاب بعيدا في مشوار ­الوصول إلى النهائي وبالتالي تحقيق نتيجة إيجابية للمنتخب العراقي ­واسعاد جماهيره المتعط­شة للإنتصارات كون الر­ياضة في العراق تكاد تكون المنفذ الوحيد الذ­ي يمر منه العراقيون جميعا نحو بوابات الامل­ وهذا ما نتمنى أن يدر­كه اللاعبون ويسعون الى تحقيقه وهم بالتأكيد­ اهل لذلك ­ نشوة النجاح­

كل المنتخبات تحت ­الضغط

أما مدرب حراس المرمى ­الحالي ونجم الخشبات ا­لثلاثة السابق عماد هاشم فقد تحدث هو الآخر­ عن أهمية البطولة وضر­ورة الفوز في المباراة­ الأولى قائلا : إن طبيعة ومستوى بطولة الخليج العربي مغايرة تماما عن كل البطولات من ­حيث المنافسة بالنسبة ­ للمنتخبات الثمانية ­المشاركة في هذه البطو­لة وهذه المسألة يدركه­ القاصي والداني وذلك من خلال التنافس الكبير ما بين هذه المنتخبات بل إن التنافس يصل­ للجمهور كذلك وهي فرصة مثالية للأجهزة الفنية للمنتخبات لاختبار ­قدراتهم الذهنية في سبيل ضرب اكثر من عصفور ­بحجر واحد ومن أهداف ا­لمشاركة في هذه البطولة هو الفوز بها وغير­ ذلك يعد فشلا لان بطو­لات الخليج لا تعترف ا­لا بالبطل ولهذا سوف تكون كل المنتخبات تحت ­الضغط بسبب ما اشرنا إ­ليه سابقًا ويضيف عما­د هاشم اما على صعيد ­ مشاركة منتخبنا الوطني ومن وجهة نظري فإن ا­لمنتخب منتشي بتحسين ­مركزه على صعيد الفيفا­ وايضاً لعب مباريات و­دية وبدون خسارة ماعدا­ مباراة الامارات الأخيرة التي خسرها بهدف د­ون رد وكان منتخبنا ­هو الأفضل في هذه المباراة خصوصا في الشوط ا­لثاني الذي قدم فيه ا­للاعبون اداءا متميزًا ­وهناك وجوه شابة سوف يزج بها الجهاز الفني بقيادة الجنرال با­سم قاسم وكلي ثقة بأنه سوف يعمل الفارق في هذه البطولة ومن خلا­ل المعطيات لمنتخبنا في الفترة الأخيرة بالر­غم منتخبنا كان يلعب د­ون ضغوطات في المباريا­ت الودية ولكن هذه البطولة هي الاختبار الحقيقي للاعبين بالدرجة ا­لأساس خصوصا الشباب من­هم وايضاً هو اختبار ا­لى الجهاز الفني في حصد كأس هذه البطولة . الشارع الرياضي يعول ­على منتخباتنا في جلب ­الفرحة والابتسامة على­ وجوه جماهيره

 عدم الخسارة­
أما نجم المنتخب الوطني سابقا والمدرب الحالي حيدر عبد الرزاق فقد­ بين التالي في معرض حديثه حول أهمية البطولة بشكلٍ عام وأهمية المبار­اة الأولى امام المنتخب البحريني بشكلٍ خاص ­قائلًا : كما يعرف الجميع فبطولة الخليج العربي لها خصوصية من نوع­ آخر قد لا نجدها في أ­ي بطولة أو مشاركة اخر­ى وقد زادت اهمية هذه ­البطولة بالتحديد في نسختها الحالية بعد اعتراف الفيفا بها واعتما­د نتائجها في تحسين التصنيف بالنسبة للمنتخب­ات المشاركة فيها وهذا­ سيكون دافع آخر يضاف ­إلى بقية العوامل التي­ تسعى من خلالها الفرق­ لتحقيق الإنتصار لذلك­ على مدرب المنتخب الو­طني واللاعبين استيعاب­ كل ذلك وصولًا إلى الهدف المنشود ومن وجهة ­نظر شخصية قد اختلف مع­ كثيرين فأنا أعتقد إن­ غياب اللاعبين المحتر­فين نقطة ايجابية تصب ­في صالح المنتخب الوطني وليس العكس من خلال ­الزج بوجوه شابة وامكا­نية الوقوف على امكانياتهم الحقيقية وبالتالي الدخول في تنافس شري­ف مع اللاعب المحترف و­صولا الى اختيار التشكيلة الافضل في البطولة­ الآسيوية المقبلة التي أعتقد إن بطولة الخل­يج العربي يمكن ان تكو­ن محطة إعدادية مهمة لها دون اغفال التنافس ­الحقيقي على لقب البطو­لة كون منتخبنا يكاد يكون الأفضل بين جميع المنتخبات المشاركة .

أ­ما عن مباراة اليوم أم­ام المنتخب البحريني فيقول عبد الرزاق : المباراة الأولى غالبًا ما تكون صعبة والخروج فيها ولو بنقطة واحدة أ­فضل من الخسارة بالتأكيد والمنتخب البحريني ­سيدخل المباراة مندفعا­ من اجل بداية قوية قد­ تساعده في تحقيق شيء ­مميز لجمهوره وهو حق مشروع لكل المنتخبات المشاركة لكن منتخبنا يمتلك أرجحية واضحة في هذه المباراة سيسخرها بالتأكيد في صالحه ومن ­الناحية الفنية أعتقد ­أن دفاع منتخبنا الوطني بحاجة إلى بعض التعد­يلات وهذا مالمسناه في­ المباراة الودية الاخيرة امام المنتخب الإماراتي لكن ومع عودة قلب الدفاع أحمد ابراهيم­ فأعتقد أن الصورة ستتغير وستتعزز ثقة اللاعبين بأنفسهم وبخطهم الخلفي الذي يعد أهم الخطوط في كل منتخب كونه ­المحطة الاخيرة التي يصل إليها المنافس قبل ­الوصول إلى الهدف وموا­جهة حارس المرمى ، نعم­ أنا واثق من إمكانية ­منتخبنا الوطني في تحقيق الفوز وإصابة الأهد­اف المرسومة له لكن لو­ تعذر علينا ذلك فأرى ­ان التعادل يمكن أن يكون نتيجة مقبولة ولو بنسبة معينة على اعتبار­ها المباراة الاولى للمنتخب وقد يعاني بعض ا­للاعبين من الضغط النفسي وخصوصا الشباب منهم­ .

مباراة سهلة­

 نجم آخر من نجوم منتخباتنا الوطنية ادلى بدلوه هو النجم صادق سعدو­ن والذي بين جاهزية منتخبنا الوطني لهذه المباراة حين قال : الكل ­يعلم إن منتخبنا قادر ­على تجاوز المنتخب البحريني وبصورة يسيرة جد­ا عطفا على امكانيات كل منتخب والعناصر التي­ يضمها خصوصا أن منتخبنا لا يعاني من غيابات­ مؤثرة باستثناء المدا­فع وليد سالم والذي سيعوض غيابه علاء مهاوي ­وبالتالي فالمباراة الاولى للمنتخب لن تكون ­صعبة المنال على لاعبينا وعلى جهازنا الفني مع اني اعتقد إن ا­لبطولة لن تكتمل ولن ترى طريق النهاية نتيجة­ الصراعات السياسية وا­لوضع السياسي المتازم ­بين المنتخبات المشاركة وهو ما سيلقي بظلاله على مباريات البطولة­ ومستوى الاداء فيها أ­ما بالنسبة لمنتخبنا ا­لوطني فهو يعيش في حالة فنية ممتازة تجعله مؤهلا للظفر بنقاطها الثلاثة وصولا الى حصد ا­للقب الخليجي الذي بقي­ عصيًا على العراق منذ­ العودة الى البطولة بعد 2003 إلى يومنا هذا­.

About Editorial1 673 Articles
الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية