منتخبنا الوطني يضرب موعدا مع الإمارات في نصف نهائي خليجي 23

الكويت  – موفدا الاتحاد العراقي للإعلام الرياضي
بعد اجتيازه المنتخب اليمني بثلاثية بيضاء
*منتخبنا الوطني يضرب موعدا مع الإمارات في نصف نهائي خليجي 23
*المنتخب البحريني يفرض نفسه ويزيح قطر عن سكة خليجي 23
*خليجي الكويت تدخل مراحل صراع متقدمة باكتمال أطراف المربع الذهبي
*مباراتا نصف النهائي على إستاد جابر الدولي الثلاثاء المقبل والتوقيتات لاحقا
 
ضرب منتخبنا الوطني لكرة القدم موعدا مع نظيره الإماراتي في نصف نهائي خليجي 23 الثلاثاء المقبل على إستاد جابر الدولي في مواجهة باتت مرتقبة لأوساط البطولة فور انتهاء الدور الأول للمنافسات بوصول العراق والإمارات وكذلك البحرين وسلطنة عمان
ويأتي تأهل هذه المنتخبات الأربعة إلى المربع الذهبي بعد أن تخطى منتخبنا نظيره اليمني بثلاثة أهداف دون رد وبانتهاء مباراة البحرين وقطر بالتعادل بهدف لمثله في مباراة هي الأخرى لم تكن مثيرة فقط بل جذبت أعدادا كبيرة جدا من المشجعين للمنتخبين توافدوا على الكويت منذ الصباح الباكر ليوم المباراة وعجت بتجمعاتهم  ومن مختلف الأعمار،  شوارع ومراكز مدينة الكويت وساحاتها العامة الشهيرة  وحبست أنفاسهم على مدى تسعين دقيقة انتهت في نهاية المطاف بحرينية بفضل نقطة التعادل التي كانت تكفيه للوصول إلى نصف النهائي
بين ما وجد حامل اللقب نفسه خارج البطولة وبعيدا عن سكتها بعد ان أزاحه منتخب البحرين عنها   
 
/منتخبنا  الوطني ينهي الدور الأول بثلاثية في شباك اليمن/  
 
نجح منتخبنا الوطني بكرة القدم المشارك في خليجي 23 قي الكويت من تجاوز المنتخب اليمني في ختام مباريات الدور الأول للمجموعة الثانية بثلاثية نظيفة  هز بها الشباك  اليمنية  مساء الجمعة على إستاد نادي الكويت
لم توحي البداية المتلكئة والتحركات المتباطئة  للاعبي  منتخبنا لكي يحسم المباراة مبكرا  لاسيما وان صورة المنتخب في اغلب دقائق الشوط الأول كانت باهتة ولم تترابط  خطوطه وساد الاجتهاد والاحتفاظ الغير مبرر بالكرة والتسرع وأخطاء التمرير اغلب دقائق الشوط ولم تكن المحاولات الفردية بين الحين والآخر مجدية بسبب الاندفاع والحماس الزائد والرغبة في التسجيل المبكر على حساب التنظيم والانضباط التكتيكي مما افقد الفريق هويته الواضحة ومنح ذلك لاعبي المنتخب اليمني ثقة  في تبادل الكرات بأريحية وأتيحت أمامهم محاولات  الوصول إلى مرمى جلال حسن ولكن نقص الخبرة والتردد أحياناً أجهض آمالهم في التسجيل لينهي منتخبنا الشوط الأول سلبياً في الأداء والنتيجة .
وفي الشوط الثاني ومع التغييرات المبكرة بمشاركة  علي حصني  بدلا من همام طارق ومهدي كامل بدلاً من سعد عبد الأمير تغير وضع المنتخب كثيراً حيث بكر في زيادة المحاولات الهجومية واللعب من دون تعقيد بلمسة واحدة مع الاستفادة من مهارات حصني الذي جعل منطقة شبه اليسار مسرحاً لغاراته التي اخترق من خلالها الدفاعات اليمنية وفتح ثغرة في جدارها الذي تماسك طيلة 53 دقيقة بعدما سجل هدف التقدم للعراق مستغلاً كرة مرتدة وساقطة خلف الدفاع اثر تسديدة قوية  ليسرقها ويودعها الشباك بثقة
وبعد عشرة دقائق يقدم حصني ومهدي كامل وأيمن حسين فاصل هجومي جميل ليتعرض ايمن حسين إلى عرقلة داخل منطقة الجزاء لم يتوان حكم المباراة الإماراتي  عمار علي الجنيبي من احتسابها ونفذها بنجاح  علي فائز محرزا الهدف الثاني  قبل ان يظهر مهدي كامل  ويسجل ثالث الأهداف في الدقيقة 79
 
علي حصني : سعيد بتسجيل الأهداف ونسعى لخطف اللقب
قال لاعب منتخبنا الوطني المشارك في خليجي 23 انه سعيد جداً بتتويج جهود زملاءه وتسجيل الأهداف عندما يشارك في المباريات ومنها  هدف السبق لمنتخبنا وتجاوز التكتل الدفاعي للمنتخب اليمني .مشيراً إلى انه وزملاءه يسعون لبلوغ النهائي والتتويج بلقب البطولة وأوضح بان المنتخب العراقي يتصاعد مستواه من مباراة إلى اخرى ويمتلك لاعبيه قدرات فنية عالية .
 
علي فائز .. منتخبنا قادر على الفوز بالبطولة
ذكر لاعب منتخبنا الوطني علي فائز ان منتخبنا عاد إلى صورته الحقيقية في الشوط الثاني من مباراتنا أمام اليمن مبيناً بان الاستعجال كان سبباً لتأخر منتخبنا بالتسجيل.مؤكداً قدرة منتخبنا بالفوز والتتويج بكأس البطولة قياساً للعطاء والحماس الذي يطغي على الأداء الفني إلى جانب الرغبة الكبيرة للاعبين الشباب لإثبات وجودهم وأحقيتهم باللعب للمنتخب الوطني وسعيهم الدائم لتقديم الأفضل مما ينعكس ايجابياً على مسيرة الفريق في البطولة .
وعن تسجيل الأهداف  أوضح بأنه يطمح لتقديم كل الجهود ومساعدة زملاءه في تحقيق النجاح وتسجيل الأهداف هو تتويج لجهود الفريق ككل وبدون شك فانا اشعر بالسعادة عندما أساهم في صناعة وتسجيل أهداف الفوز .
 
 
 ابراهام ابراتو : المنتخب العراقي كان الأفضل ومن الصعب علينا مجاراته ..
قال مدرب المنتخب  اليمني ابراهام ابراتو  في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة  لقد لعبنا مع أقوى فرق البطولة والمرشح لإحراز اللقب مبيناً بان المنتخب العراقي منتخب قوي ومن الصعب على لاعبينا مجاراته وفوزه كان مستحقاً مشيراً إلى ان لاعبيه استفادوا كثيراً من فرصة اللعب والاحتكاك بمنتخبات متطورة وهي فرصة أكثر من رائعة ستساهم كثيراً في إعطاء لاعبينا الثقة لتسجيل نتيجة ايجابية للكرة اليمنية خلال مباراتنا المقبلة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس آسيا المقبلة .
 وعن سبب تراجع الأداء الفني للمنتخب في الشوط الثاني أوضح ابراهام بان ذلك يعود لفارق الخبرة والقدرة في الإمكانيات إلى جانب تراجع اللياقة البدنية لدى لاعبينا الذين لم يلعبوا ويتدربوا من قبل سوى أيام معدودة والى نظام البطولة الذي يحتم اللعب كل ثلاثة أيام مما يجعل مرحلة الاستشفاء صعبة .
وأشار إلى ان  عدم تسجيل أي هدف من قبل  لاعبي المنتخب اليمني يعود لظروف اليمن وظروف التدريب مبيناً بان لاعبي المنتخب اليمني لم ينتظموا ولو في وحدة تدريبية واحدة  في اليمن قبل البطولة كما ان عدم وجود دوري كان سبباً مهماً لعدم قدرة اللاعبين على التسجيل لان تطوير اللاعب الهداف يكون من خلال وجود الدوري فعلى من يهدف وفي أي مرمى  ولا وجود لدوري ومنافسين في اليمن بسبب وضع البلد المعروف للجميع . واختتم مدرب المنتخب اليمني حديثه بتوجيه الشكر والتقدير للجماهير اليمنية التي ساندت ودعمت مشاركة المنتخب اليمني في خليجي 23 .
 
 
باسم قاسم : حققنا الأهم الفوز والصدارة والانتقال للدور نصف النهائي
 
قال مدرب منتخبنا الكروي باسم قاسم في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد نهاية المباراة بان منتخبنا حقق لأهم وهو الحصول على الثلاث نقاط إلى جانب التمسك بالصدارة والتأهل لدور نصف النهائي وتابع لقد أدينا شوط أول لا بأس به معزياً سبب عدم تقديم المستوى المأمول من المنتخب بالصورة المطلوبة إلى إصرار اللاعبين على خيارات لم يكن متفقاً عليها وتكتل الفريق اليمني أمام مرماهم  مما ساور البعض القلق على نتيجة المباراة وبين قاسم بان التغييرات حدثت الفارق وساهمت في إعادة الروح للفريق وتقديم العطاء الأفضل ومن ثم تحقيق الفوز عبر ثلاثية نظيفة وبأريحية واضحة . وعن ملاقاة الإمارات في الدور نصف النهائي أكد بان المنتخب الإماراتي منتخب قوي وعنيد ولديه لاعبين ذو خبرة ومهارة وستكون المواجهة صعبة على الفريقين وفي رده عن امتلاك فريقه أقوى خط هجوم في البطولة وسيواجه الفريق الذي يمتلك أفضل خط دفاع في البطولة ولم يسجل في مرماه أي هدف .أكد قاسم بان هذه معادلة ناقصة ولا يمكن الأخذ بها فلكل مباراة ظروفها وإستراتيجيتها الخاصة ولدي إطلاع على قدرات وإمكانيات المنتخب الإماراتي  وان شاء الله سنتوفق في تسجيل نتيجة ايجابية معه
 
 
السهيلي .. إصدار 3300 تصريح ولا زلنا نتلقى طلبات جديدة ..
 
أكد سطام السهيلي رئيس اللجنة الإعلامية لبطولة كأس الخليج الثالثة والعشرون لكرة القدم ان التحضيرات للدور قبل النهائي والمباراة النهائية قائمة على قدم وساق لتمكين جميع الإعلاميين من ممارسة دورهم على أكمل وجه وبكل يسر دون وجود أي معوقات ممكنة في نقل هذا الحدث العربي والخليجي الهام  منوهاً إلى ان بطولات كأس الخليج تعد من البطولات الأكبر والاهم في الشرق الأوسط . وأشار السهيلي إلى ان  المراكز الإعلامية الرئيسية الثلاث في فندق الشيراتون – استاد جابر – استاد نادي الكويت تعمل على مدار الساعة وبكامل طاقتها لتلبية مستلزمات نجاح عمل الزملاء الإعلاميين العاملين سواء في المحطات الفضائية أو الصحف اليومية أو المواقع الالكترونية واستطاعت ان تذلل جميع العقبات موضحاً ان هناك كادر كبير متخصص ومتفرغ لتقديم الخدمات للزملاء لتمكينهم من أداء عملهم وإيصال رسالتهم . وأوضح السهيلي ان اللجنة الإعلامية مازالت تتلقى طلبات لإصدار تصاريح إعلامية للزملاء الذين التحقوا مؤخراً بالبطولة وقال : لقد أصدرت اللجنة حتى الآن ما يقارب 3300 تصريح لمحرري ومقدمي برامج ومراسلين  ومصورين وما زالت مستمرة في إصدار التصاريح رغم انتهاء الدور الأول حيث هناك إعلاميين قرروا الالتحاق بالبطولة بعد تأهل منتخبات بلادها للدور الثاني . وأعرب السهيلي عن سعادته لجهود عمل اللجنة الإعلامية مبيناً ان الجهد الذي بذلته اللجنة يعود بالدرجة الأولى لتعاون الزملاء الإعلاميين مع الكادر الإداري والفني القائم على تلبية احتياجاتهم ولا يسعنا إلا ان نتوجه بالشكر وعظيم الامتنان للجنة المنظمة العليا للبطولة واللجنة المنظمة الذين وفروا كل ما تحتاجه اللجنة الإعلامية للظهور بأفضل صورة ممكنة كم نشكر جميع العاملين بالبطولة دون استثناء متمنياً التوفيق للجميع ..
 



About العيداني مصطفى 382 Articles
العيداني مصطفى سكرتير تحرير صحيفة الرياضة العراقية