القانون لا المسؤولين !!

بقلم هشام السلمان

الذي نؤمن به ان هو ( ان الموت حق ) ولذلك عندما يرحل الناس باي ظرف من الظروف او الاسباب فلابد من الاعتراف بمشيئة الله سبحانه وتعالى القادر على كل شيء , فعندما يتوفى الله عز وجل نجوم الرياضة ولاسيما نجوم كرة القدم فهذا امر مكتوب من الله ولابد من قبول امره , ورحيل النجوم ممن عانوا المرض او العوز او الشيخوخة كل هذا امر طبيعي في ظل الظرروف الانسانية والاجتماعية التي يعيشها الجميع

واذا ما اردنا ان نعد اسماء النجوم التي هوت ورحلت سواء بموعدها او غير موعد فان ذلك راجع الى الله رب العالمين فهو من يحيي وهو من يميت , يبقى هناك شيئا واحدا هو الاهتمام بالجانب الصحي والعلاجي للوقاية او لمعالجة الامراض , وفي كل مرة ينشر فيها نبأ رحيل احد نجوم الرياضة عن عالمنا ملتحقا بالرفيق الاعلى يظهر علينا الكثير من المحبين للراحل والمتعاطفين جدا مع رحيله

ما يثير الاستغراب ان الناس تتعامل مع الرحيل او الوفاة بالعاطفة حبا بالراحل من جهة وعدم استيعاب صدمة الخبر , فيذهب البعض بعيدا في كل مرة يرحل فيها رياضي هنا او هناك , فنسمع انه كان متروكا لا احد يسأل عنه من مؤسسات الدولة لاسيما الرياضية منها بالرغم من النجومية الطاغية التي كان يتمتع بها الفقيد !ولم تمد له يد العون ولم يعالج في المصحات العالية الجودة بل لم يكن هناك من يقرر سفره خارج العراق لانقاذ حياته لاسيما وان النجوم كل النجوم لايقوى واحد منهم على تحمل تكاليف العلاج خارج العراق

كل هذا الكلام صحيح جدا ومن واجب الدولة رعاية النجوم والرواد الذين قدموا للرياضة الكثير , لكن مثل هذه الطروحات لايمكن الاعتماد فيها على المسؤول لتنفيذها لانه اذا استطاع مرة تحقيقها فانه سيفشل او يتجاهلها في المرات القادمة لسبب بسيط انه لايمتلك الصلاحية الكاملة للصرف او حتى التسفير خارج العراق وان توفرت مثل هذه الصلاحية فانها ستنفذ بمحدودية واضحة وستكون لفلان دون غيره وهنا ستخلق فتنة!

أرى إن الامر لابد أن يكون عبر القانون النافذ الذي يضمن للنجوم والرواد حقوقهم الطبيعية التي كفلها القانون رقم 6 لسنة 2013 والذي تضمن المادة التي تشير الى حق الرواد والنجوم على الدول في الضمان الصحي والعلاج خارج العراق , وهذا يعني انه لاحاجة هنا الى تصوير الراحلين من النجوم والرواد والاساءة لهم على انهم مساكين ويعيشون تحت خط الفقر , لابد ان نعكس لهم الصورة الايجابية وان يرحلوا بكرامتهم وعزة نفس لايمكن ثلمها بحجة التعاطف وحب الفقيد ونحن بالاحرى نسيء له من حيث لاندري , علينا ان نطالب لهم بتنفيذ القانون وتفعيل مادة التأمين الصحي والعلاج خارج العراق وهذه حقوقهم المشروعة وليس تلك التي يطالب بها البعض وكأنه يستجدي لهم المسؤول وهذا عيب بحقهم , علينا ان نكف من مطالبة المسؤول الرياضي لماذا لاتزره وهو حي ولماذا لاتعالجه والصحيح الذي لاغبار عليه هو القانون الحامي لكل هؤلاء والراعي الشرعي لهم خيرا من رجاء المسؤول بالف مرة … الستم معي

About Editorial1 673 Articles
الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية