هل اصبح الميناء حقلا لتجارب الفاشلين!!

بقلم رئيس التحرير / د.عبد الجبار البصري

يوما بعد يوم نقترب من حقيقة وهي ان الميناء سوف يبقى يحلم بدرع الدوري ولن يصله ابدا طالما ان الادارة الحالية تتبع نفس النهج السابق والذي اثبت فشله مرارا وتكرارا…نفس الوجوه الكالحة التي يمنعنا من شتمتها انها كانت نجوم الامس التي نتغنى بها وسجلت للميناء اجمل واعرق تاريخ…فأسالكم بالله ان تحتفظوا بتاريخكم المشرق قبل ان نطلق العنان لاقلامنا وافواهنا ونلعنكم جهارا ونكشف عوراتكم امام الجماهير..ابقوا نجوم لامعة مشرقة في تأريخ الميناء قبل ان يلفكم علم الذل والهوان.

انتم لاتصلحون للادارة ولاتعون معنى الادارة ولاتفقهون منظمومة القيادة.. تعاقدات فاشلة مع اشباه لاعبين ومدربين افشل ، ماذا قدمتم للميناء وماذا احرزتم للميناء رغم كل الدعم المالي الذي لو توفر لفريق لاحرز بطولات العالم وليس دوري العراق … بالماضي القريب رأينا كيف ان الادارة الصحيحة لنادي اربيل اوصلته لدرع الدوري اربعة مرات بفترة قصيرة وثلاث مرات الوصيف ..وكان الجميع يقول ان الدعم المالي لهم كبير ..اما الان فالدعم المالي توفر لكم والملاعب موجودة وكل شيء متوفر للنجاح ..فماهو العذر !!!

رحم الله امرءا عرف قدر نفسه …والجود من الموجود وانتم ليس لديكم ما تقدموه للميناء ..فتحلوا بالشجاعة واعترفوا بانكم غير قادرين على الحمل الثقيل ودعوا غيركم يكمل المسيرة ويصلح ما افسدتموه ويسير بسفينة السفانة لبر الامان..احفظوا تأريخ الميناء العريق فانه لايستحق منكم هذا النكران للجميل فانتم انزلتموه لقاع الدوري واصبح محطة للفرق الاخرى من اجل حصد النقاط …رفقا بقلوب عشاق السفانة الاوفياء الذين كانوا ومازالوا اللاعب الضارب رقم 12 ، يسافروا معكم اينما ذهبتم تركوا اشغالهم وعوائلهم لمساندتكم في الحر والبرد تحملوا مشقة الطريق ومخاطر المفخخات والتعامل غير الانساني على بعض السيطرات وامن الملاعب ، والقذف والسب من جماهير الفرق الاخرى.

الميناء سابقا كان عصيا على اقوى فرق الدوري لان لاعبيه من اهل البصرة وكان يحركهم الخوف على الميناء دون النظر لعقد او راتب كبير، نعم فريق الميناء لاينهض به الا اهله ، لذلك ابعدوا الغرباء عن الفريق واعتمدوا على مدربي ولاعبي البصرة وسوف تنجحون ..دعوا مدربي الفرق الشبابية يؤهلون لكم لاعبين على قدر المسؤولية والولاء للميناء ، اعتمدوا على مدربي البصرة دون غيرهم واعطوهم الوقت للتجديد ولا تلزموهم بعقد اول شرطه درع الدوري بفترة قصيرة ، دعوهم يؤسسوا لميناء جديد مبني على االولاء  والايمان باسم الميناء ، ابعدوا التحزبات لهذا او ذاك عن الفريق ، فان بعض مدفوعي الثمن يلجأ الى  التهديد بالقتل لاي مدرب او لاعب يتقاطع مع مصالحه الشخصية ومن ثم اسناد المهمة لفاشلين تم تجهزيهم والاتفاق معهم مسبقا بصفقة مشينة عنوانها الفساد.

الميناء امانة بالاعناق فمن صان الامانة ..صان تأريخه من اي مثلبة وحفر اسمه بنقوش من ذهب في سجلات التأريخ الذي لن يرحم اي مقصر بالواجب او متجاوز على الحقوق .خطوة الميل تبدأ بخطوة نحو الهدف وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.

About Editorial1 676 Articles
الدكتور عبد الجبار البصري رئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية