الكرة العراقية
 
 
اسود الرافدين يتطلعون الى اللقب الرابع عبر بوابة الامارت الجمعة
نشر بواسطة: محرر1
الأربعاء 16-01-2013 09:34 مساء
 
المنامة - من البعثة الاعلامية لاتحاد الصحافة الرياضية

اسود الرافدين على موعد تاريخي طال انتظاره كثيرا بغياب قسري للابتعاد بسبب السياسة وماجرته على الرياضة العراقية من ابعاد وتغييب وبين مستوى فني تارجح وتذبذب بين حين واخر لابتعاد ابطال العراق عن منصات التتويج الخليجي الذي كنا ابطاله لثلاث مرات وهاهي البحرين تنتظر التتويج لعودة الاسود الى لقبها الغائب عن الخزانة العراقية منذ 25 عاما.

الجمعة عند الساعة الثامنة الا ربع بتوقيت بغداد الحبيبة وعلى ملعب الاستاد الوطني البحريني يواجه اسودنا حاملي الفرح العراقي شباب الامارات الطامحين والمندفعين بقوة وبنجاح مدربان وطنيان اطاحا بتطلعات المدربين الاجانب المحترفين في الفرق الاخرى وحصدا كل العلامات الناجحة بانتظار تتويج احدهما للقب الخليجي ال 21
.

الفريق العراقي انهى كل استعداداته وطوى صفحة الفوز على البحرين لينتظر تسطير صفحة هي الاغلى في تاريخ البطولة لتاكيد جدارته والعودة بالكاس الى بغداد حيث يامل حكيم شاكر ولاعبيه ان يتوجوا كل هذه النجاحات بنجاح اخير يعد هو الاغلى والاكبر في مشوارهم الكروي حيث اوضح شاكر بتصريحات للبعثة الاعلامية انه يرى في نفسه المدرب الاغلى والاكبر عقدا ومكانة بين كل المدربين في العالم لان عقده هو شعب العراق باكمله وهل هناك اغلى واكبر واثمن من شعب العراق
 .

وزاد شاكر ان المباراة النهائية غدا هي الامتحان الصعب امامه نظرا لقوة الفريق الاماراتي وشبابية لاعبيه والدعم الجماهيري الذي يواكبهم ولكنه قادر ان يفك اسرار تفوقه ويعرف كيف يضع المواجهة على اعتاب النجاح والتتويج لفريقه بعد ان توضحت مفاتيح لعب الفريق الاماراتي والمتركزة على خلق الزيادة العددية في وسط الملعب والاحتفاظ بالكرة للشروع بهجمات متواصلة على الفريق الخصم
 .

فقدان عامل التركيز

واجاب المدرب حكيم شاكر عن الاخطاء التي وقع فيها الفريق العراقي في الشوط الثاني امام البحرين بانه امر اعتيادي ان يتعرض الفريق لحالة فقدان التركيز خصوصا ان دقائق الشوط الثاني حملت اندفاعا بحرينيا قويا للعودة الى المبارة بمواكبة جماهيرية هائلة ولدت الاخطاء للاعبي خط الوسط بفقدان الكرة اكثر من مرة مما تسبب بعدم الاستقرار وارتكاب اخطاء للخط الدفاعي جراء الهجمات المتتالية والتخوف من قرارات الحكم بعدم الالتحام القوي مع اللاعبين البحرينيين تجنبا لنيل الكارتات الملونة وجاء الهدف البحريني ليزيد هذه المعاناة ولكن توفقنا بحمد الله من العودة للمباراة والتماسك جراء التبديلات الناجحة التي مكنتنا من ذلك

وعن شعوره اثناء ركلات الترجيح الحاسمة قال شاكر لا ابالغ ان قلت كنت مطمئنا وواثقا من الفوز حتى بعد اضاعة الركلة الاولى لاحمد ياسين لانني توقعت ان يرد البطل نور صبري الركلة الاولى للبحرين ايضا وعند ماتحقق ذلك ايقنت ان الفوز لنا وجاء الدور على يونس محمود وركلته الرائعة قلت لهم فزنا ويحيا العراق

الاولمبية توعد بتكريم خاص ومميز

وعد رئيس اللجنة الاولمبية العراقية رعد حمودي بتكريم مميز وخاص من المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية العراقية لاسود الرافدين يليق بما قدموه من فرحة للشعب العراقي وانجازهم الذي سيتحقق بعودة الكاس الى بغداد ان شاء الله بعد غياب 25
 عاما .

واضاف حمودي ان الفريق العراقي تواصل بارتفاع مستواه من مباراة لاخرى وفق انضباط تكتيكي جيد يعرف متى يهاجم ومتى يدافع والاكثر نجاحا هو تصاعد التناغم والانسجام بين لاعبي الخبرة والشباب ليشكلوا توليفة ستعول عليها الكرة العراقية مستقبلا بنجاح الكادر التدريبي الوطني وقربه من اللاعبين وهو ماسندعمه في الفترة القادمة بعد ان اثبتت التجارب نجاح وتميز المدرب الوطني
 .

ولفت حمودي على المنتخب ان لايفقد الاستقرار والتركيز في بعض اوقات المباراة وهذا ماحصل في الشوط الثاني ومع الربع الاول منه حيث ارتكبنا العديد من الاخطاء ويجب ان لايحصل في المباراة النهائية لان الفريق الاماراتي فريق مميز ويمتلك العديد من الادوات الشابة التي تستغل الاخطاء لتحويلها الى اهداف من الصعب تعويضها 
 رغم ان الفريق العراقي قادر لحسم المبارة النهائية لانه فريق ومنتخب يحمل هوية كبيرة وصاحب تاريخ كبير يمنح اللاعب فيه شخصية واضحة وثقافة للفوز ترهب الخصوم

حمود يشيد بجهود المنتخب

اثنى رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ناجح حمود على الروحية التي لعب بها المنتخب في نصف نهائي خليجي 21 وقدرته على تحقيق الفوز والانتقال الى نهائي البطولة معربا عن سعادته لهذا الانتصار .

واضاف ان اتحاد الكرة يسعى ويعمل من اجل بناء منتخب شاب تحت قيادة مدرب عراقي تكون لبصماته الاثر المميز في عكس الصورة الحقيقة للكرة العراقية التي تمكنت من بلوغ نهائيات كاس العالم لفئتي الشباب والناشئين .

الرياضة توحد صفوف العراقيين

وبارك عضو البرلمان العراقي احمد عريبي فوز العراق على نظيره البحريني في اطار منافسات نصف نهائي خليجي 21 المقامة حالياً في البحرين ، معبراً عن فرحه الغامر بهذا الفوز بعد ان اثبتت الرياضة قدرتها على توحيد صفوف ابناء شعبنا بجميع اطيافة ومسمياته.

وقال عريبي في تصريح للبعثة الاعلامية العراقية ابارك فوز منتخبنا الوطني على صاحب الارض والجمهور نظيره البحريني بفارق ركلات الترجيح من علامة الجزاء بعد ان اثبت اسود الرافدين قدرتهم على توحيد ابناء شعبنا من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب وبمختلف اطيافة ، ليثبتوا بحق ان الرياضة استطاعت في غير مرة من توحيد ابناء شعبنا برغم الجراح التي يرزح تحت وطأتها وهو مالم يفعله اهل السياسة.

واضاف عريبي ان مظاهر الفرح التي الهبت حماسنا ومشاعرنا لا يمكن ان توصف بما نراه في عيون ابناء العراق وما حققوا من نجاحات عريضة وضعتهم على اعتاب خاتمة المطاف للعرس الخليجي ليواجهوا المنتخب الاماراتي في كرنفال ختامي خليجي سيخرج منه الجميع فائزين .. ان شاء الله.
واختتم قوله نعول كثيراً على لاعبي منتخبنا الوطني من تحقيق انجاز يليق بسمعة الكرة العراقية وما لها من ثقل كبير على الساحة الخليجية ، نبارك مرة اخرى الفوز للجيل الذهبي للكرة العراقية بعد ان اعادوا الروح الى جسدها واكدوا احقيتهم وعلو كعبهم في المنافسة على لقب البطولة وامكانية احرازه والعودة به الى بغداد لافراح جماهيرنا الوفية في كل مكان من عراقنا الحبيب.

وعد السفاح فاوفى

وعد كابتن المنتخب العراقي لكرة القدم يونس محمود بان نتيجة مباراة البحرين سيحسمها ، واوفى بعهده وتمكن من تسجيل هدف العراق في الشوط الاولى فضلا على اجادته بحرفنة في احراز ركلة الجزاء الترجيحية التي فتحت الطريق لانتصار عراقي في المنامة .
وقال يونس محمود أن مباراة البحرين كانت صعبة ، واللقاء الختامي امام الامارات سيكون اصعب بلاشك لان المنافس يمتلك امكانيات كبيرة ، ورغم ذلك فان منتخبنا جاهز للمواجهة الاخيرة وسنسعى الى حسم الامور لصالحنا والعودة الى بغداد بالكاس .

وا
وضح ان تراجع مستوى اداء المنتخب في الشوط الثاني يعود الى افتقاد عدد من اللاعبين الخبرة وعدم تعودهم على اللعب تحت الضغط وفي أجواء جماهيرية ، وستكون هذه المباراة محطة لاستفادة شبابنا من هذه التجربة .
واضاف ان توجيهات المدرب حكيم شاكر وتعليمات الجهاز الفني ستعطينا القدرة على ايقاف خطورة المنتخب الاماراتي الذي يلعب كرة جميلة ويمتلك لاعبوه قدرات جيدة .

سعادة لاتوصف

وقال حارس مرمى منتخبنا الوطني بكرة القدم نور صبري ان التأهل لختام العرس الخليجي هو ما كان مرسوماً ومخطط له ولله الحمد أستطعت من التوفيق في صد ركلات الترجيح البحرينية وتسجيل الركلة الحاسمة وسعادتي لم تكن توصف وأنا أسهم بفرحة ثلاثين مليون عراقي تابعوا المباراة فضلاً عن المساندة والمؤازرة التي جنيناها في العاصمة البحرين وكلنا أمل ان نواصل مشوار النجاح وصولا الى ما نبتغيه الا وهو اللقب.

وزاد ان دخول هدف وحيد في مرماي سيكون دافعاً لي في المباراة النهائية امام المنتخب الاماراتي للعمل بجد وأستبسال من عدم هز الاماراتيين لشباكي، وأود أن أتقدم بالشكر لمدرب الحراس عبدالكريم ناعم لكونه أعاد الثقة لي مجدداً وأعادني لحماية عرين الأسود بقوة ونجاح وأبارك لزميلاي الحارسين جلال حسن ومحمد حميد وباقي اللاعبين على ما تحقق وسنسعى جاهدين ان ندخل المباراة الختامية بتركيز عال وصولاً الى منصة التتويج.

الامارات خصم صعب المراس

من جانبه أبدى مهاجم منتخبنا الوطني علاء عبد الزهرة سعادته الكبيرة بتأهل أسود الرافدين لنهائي كأس الخليج 21 بعد غياب 25 سنة مؤكداً ان ما تحقق يعد أمراً مهم والأهم سيكون تحقيق الانتصار في ختام المنافسات امام المنتخب الاماراتي الذي نعده خصماً صعب المراس وهو ما ظهر جليا خلال المباريات التي لعبها وقادته لختام المنافسات.

وبين ان مواجهتنا للمنتخب البحريني صاحب الارض والذي يحظى بمساندة جماهيرية كبيرة لم تكن مهمة سهلة الا ان الهدف المبكر الذي سجله يونس محمود أربك حسابات الفريق الاحمر ولم يستفق الا بعد تسجيله هدف التعديل الا اننا أردنا ايصال المباراة لركلات الترجيح مثلما طلب الجهاز الفني ولله الحمد حققنا الانتصار فيها، موضحاً ان ملاقاة الامارات المتطور كثيراً في السنوات الاخيرة ستكون مواجهة على مستوى عال وأتوقع ان تشهد تقديم مستويات تليق بأسم المنتخبين الا ان ما يفرحني هوتأهل منتخبين يقودهما مدربين محليين وهو ما يعني ان المدرب الوطني هو الأنسب لتدريب منتخبات بلدانهم.

مختتماً تصريحه بالتأكيد على ان المنتخبات التي تأهلت للدور نصف النهائي جميعها قوية وقدمت مستويات جيدة وكانت السبب في خروج عدد من المنتخبات ولا أعتقد أن هناك من يتوقع نتيجة المباراة الختامية لأن مستوى كل المنتخبات الخليجية متقارب.

مبارك الحسم

واشاد نجم وسط منتخبنا الوطني همام طارق باداء جميع اللاعبين في مواجهة البحرين المصيرية والتي كسبها اسود الرافدين ، مشيراً الى دور المدرب حكيم شاكر في وضع استرتيجية الفوز الذي وضعهم في نهائي الكرنفال الخليجي، وقال طارق في تصريح للبعثة الاعلامية العراقية : ان لاعبي منتخبنا الوطني تفوقوا على انفسهم في المباراة بعد ان تحدوا جميع الظروف المحيطة لا سيما جماهير المنتخب الشقيق ، ليكونوا نداً لاصحاب الارض والضيافة والجمهور طيلة زمن المباراة ليحسموها بقدرة عراقية لا تضاهى، واضاف طارق: ان الجهود المضنية والكبيرة التي بذلها الجهاز الفني بقيادة المدرب القدير حكيم شاكر بما وضع من استراتيجية كان لها الدور الكبير في احداث الفارق وصنع الانجاز الذي تكلل بالانتقال الى المباراة النهائية على حساب البلد المضيف، في واحدة من المباريات التي تصدى لها اسود الرافدين وتمكنوا من حسمها بعزيمة واصرار كبيرين، وتابع: ابارك لابناء شعبنا الفوز الكبير لا سيما من ازرنا ووقف الى جنبنا في هذه المواجهة المصيرية ، وبدوري ونيابة عن زملائي اشيد بالدور الذي لعبه ابناء الجالية العراقية وانصار الكرة العراقية في رفع الروح المعنويى لدى جميع اللاعبين ، ما اسهم بشكل كبير بتحقيق الفوز ونقاط المباراة، واختتم قوله: نعاهد ابناء شعبنا بأن نكون عند حسن الظن لتحقيق تطلعاتهم في مواجهة الغد امام الامارات وامكانية احراز اللقب الخليجي بنسخته الحالية ، وبما عرف عنا من قدرة على تخطي الصعاب وفعل المستحيل لرفع اسم وعلم العراق في سماء البحرين وامكانية العودة باللقب الغالي الى الحبيبة بغداد ورسم الابتسامة على وجوه وشفاه الملايين من العراقيين .

ثلاث القاب عراقية

وتوج منتخب العراق باللقب الخليجي ثلاث مرات اعوام 1979 و1984 و1988 بقيادة المدرب العراقي الراحل عمو بابا، ووصل منتخب اسود الرافدين الى نصف نهائي النسخة الماضية في عدن قبل ان يخرج امام الكويت بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الاصلي والاضافي 2-2، ويأمل حكيم شاكر في ان يكون ثاني مدرب عراقي يحقق اللقب بعد عمو بابا، بعد ان اخفق في ذلك انور جسام 1990 في الكويت وعدنان حمد 2004 في الدوحة واكرم سلمان 2007 في ابو ظبي بتحقيق ذلك.

طبيب المنتخب يؤكد جاهزية اللاعبين

ذكر طبيب منتخبنا الوطني لكرة القدم قاسم محمد ان جميع اللاعبين جاهزون لموقعة النهائي ، وتم امس الاربعاء اقامة احواض من الثلج للاعبين لغرض خفض درجة حرارة العضلات والوصول الى الاستشفاء الكامل .
واضاف محمد للبعثة الاعلامية العراقية ان اللاعبين الذين خاضوا لقاء البحرين اجروا تمارين خفيفة ، على امل ان يدخلوا في التدريبات الاعتيادية اليوم الخميس من اجل التحضير لمباراة الامارات وان جميع اللاعبين في اتم الجاهزية ويتوقون للمشاركة في المواجهة النهائية .
وتابع ان لجنة المنشطات اكدت سلامة الفحص الذي اجرته على لاعبي المنتخب الوطني علي عدنان واحمد عباس في مباراة العراق واليمن حيث جاءت النتائج سلبية من المختبر الهندي الدولي بعدم وجود مواد منشطة .

وتابع طبيب الفريق ان اللاعبين حمادي احمد وحسام ابراهيم تم اخذ عينات منهما لفحص المنشطات بعد انتهاء مباراة العراق والبحرين مبينا ان اختبارات المنشطات تكون عشوائية وفجائية .
ويتم اختبار فحص المنشطات في مختبر الهند الدولي الذي يعد من أهم المختبرات الدولية المعتمدة من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات إضافة إلى اعتماده من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، وأن عملية جمع العينات تتم وفق المعيار الدولي لإجراء الاختبارات في مجالات الكشف عن المواد المحظورة حيث تقوم اللجنة بأخذ العينات من اللاعبين اما عن طريق إدرار البول او عن طريق فحص عينات من الدم او كلاهما في حال تطلبت بعض الحالات.

خليجي21 نهائي مدربين وطنيين

حفلت منافسات خليجي 21 التي يسدل الستار على مبارياتها غدا الجمعة باقامة المباراة النهائية المرتقبة لتحديد حامل لقب هذه النسخة وستدور احداثها بين اسود الرافدين والامارات بالعديد من المعطيات والدروس والكثير من النتائج اللافتة التي تحققت على ايدي المدربين الوطنيين في هذه البطولة مثلما حصل ذلك مع منتخبنا الوطني بقيادة المدرب حكيم شاكر وكذلك الابيض الاماراتي بقيادة مهدي علي.

واللافت في هذا الامر مالذي طغى على مجريات واحداث منافسات خليجي 21 منذ انطلاقها، ان هذين المدربين امتلكا سر تجاحهما وادوات تفوقهما واستمدا اصرارهما على المضي بسباق المنافسات حتى وصلا به الى نهائي هذه الدورة، مستفيدين من رحلة البحث عن المجد مع منتخبات الشباب وما حققا مع هذين المنتخبين بوصول الامارات الى مونديال الشباب وقبلها بطولة اسيا ومن ثم بلوغ منتخبنا الشبابي وبلوغه مونديال الشباب في تركيا صيف العام الجاري.

ودفع هذا التالق الى التمسك بهذين المدربين اللذين نالا ما لم يستطع ان يناله مدربون اخرون كانوا من المفترض ان يمثلوا مدارس كروية عالمية مثلما حصل مع المنتخب السعودي مع الهولندي ريكارد وكذلك المنتخب القطري مع البرازيلي ايتوري.
واذا كانت هناك معطيات ومؤشرات اخرى افرزتها بطولة كاس الخليج الحادية والعشرون في المنامة ،نجدها في الخطوات المتسارعة التي اخذتها بعض الاتحادات وقيامها بتكليف مدربين محلييا بقيادة منتخباتها والاشراف على اعدادها في الفترة المقبلة عندما وجدت في مثل هذه الخطوة ما يسهم بتحقيق تغييرات فنية مستقبلية على صعيد منتخباتها معتبرة المدرب الوطني المحلي هو القادر على امتلاك الوصفة الملائمة والمناسبة والمطلوبة.

واسناد 
 مهمة الاشراف على تدريب المنتخب القطري الى الوطني فهد ثاني وسير الاتحاد السعودي على بهذا الاتجاه وتفكيره ينصب الان في مدرب محلي كلها تندرج ضمن ما تمخضت منه خليجي 21 .

الاسود يقتربون من اللقب الرابع

بعد اربع مشاركات متتالية في منافسات بطولات كاس الخليج وتحديدا منذ العودة الى ساحة سباقها في خليجي الدوحة 2004 وما تلاها في خليجي ابو ظبي ومسقط واليمن كانت حصيلة منتخبنا الوطني الخروج من تلك البطولات من دون ان يحقق شيئا يذكرعندما كان منتخبنا الوطني يخرج من تلك البطولات من بابها الضيق، لكن منافسات خليجي 21 قدمت شكلا مغايرا لمنتخبنا الذي يعد الان امتدادا لجيل ذهبي صال وجال في بطولات ودورات كاس الخليج عندما خطف ثلاثة القاب منها بقيادة مدربنا الوطني الراحل عمو بابا الذي ما زال ذكره واسمه محفورا في صفحات هذه البطولة.

واليوم يقترب اسود الرافدين من حلم اللقب الرابع وهم على بعد خطوات من اعادة الكاس الى العاصمة بغداد ،خصوصا وان 
 فرسان هذا المنتخب يمتلكون سر امكانية العودة بالكاس الى البلاد  بعد ان نهلوا من مدرسة عمو بابا واستزادوا من خبرة وتجربة هذا الرجل الذي قاتل ومات من اجل هذه المدرسة وجل لاعبي منتخبنا يردون اليوم الدين لمدرسة عمو بابا ومؤسسها وبانيها ومن تفانى من اجلها.

*** اختلطت احتفالات جماهير المنتخب الاماراتي التي انطلقت في شوارع المنامة وغيرها من المدن والمناطق في البحرين فوز انتهاء مباراة منتخبها مع الكويت التي فاز فيها على الاخير بهدف نظيف لاحمد خليل نقله الى نهائي خليجي 21 ،مع احتفالات جماهير وانصار منتخبنا الوطني التي عمت ارجاء المملكة ايضا لتتواصل هذه الاحتفالات المشتركة الى ساعات الفجر الاولى من صباح الاربعاء.

وسيطرت تلك المظاهر الاحتفالية على اجواء العاصمة تماما وارغمتها لكي تعيشها لساعات طويلة ،وما زاد من قيمة واهمية هذه المظاهر مشاركة 
 عدد كبير من انصار المنتخب البحريني الذين وجدوا في منتخبهم الذي غادر سباق اللقب من الباب العريض انه جدير بالاحترام رغم الخسارة بفارق ضربات الجزاء الترجيحية امام منتخبنا في نصف النهائي الذي احبس انفاس جماهير المنتخبين.     

مانشيتات الصحف

افردت الصحف الصادرة في البطولة عناوين بارزة للفوز العراقي والاماراتي للوصول الى المباراة النهائية 
 حيث برزت صحيفة الايام البحرينية عنوانها الرئيس (اسود الرافدين يبددون احلام الاحمر)  
وفي عنوان اخر ( ركلات الترجيح لم تبتسم من جديد للبحرين ) .
وفي صحيفة الوسط البحرينية عنونت صفحتها الاولى (صبري ابو الغيرة ،،نقل العراق للموقعة الاخيرة ) و(نور صبري ياخذ دور البطولة ويوصل العراقيين من جديد) .
اما صحيفة البلاد البحرينية فقالت (ركلات الترجيح تعاند الحلم البحريني) .
اما الصحف السعودية المتواجدة في البطولة فقد عنونت الرياضي السعودي مانشيتاتها بالقول (العراق والامارات،، انتهت المغامرات )
و(نور انهى صبر اسود الرافدين) و( البحرين تبكي والكويت تشكي)
 .
اما الرياضية السعودية فقد قالت ( نهائي الاقوياء) و( الامارات تواصل الضربات ،وبالترجيح العراق يستريح !!) (اسود الرافديم يفترسون البحرين) .
وابرزت صحيفة الميدان السعودية بعنوان كبير (سعادة في العراق، واهل البحرين يذرفون دموع الفراق ) ( والترجيحية تبتسم للعراق وتقسو على البحرين) وانهتها بعنوان كبير
(بعيدا عن الضجيج، العراق والامارات في نهائي الخليج) .

اليوم المؤتمر الفني لمباراة الختام

قال عضو اللجنة الفنية في بطولة كاس الخليج العربي الـ 21 لكرة القدم طارق احمد ان المؤتمر الفني للمباراة النهائية بين العراق والامارات سيعقد صباح اليوم الخميس لمناقشة الامور التي تخص المباراة وايضا كل مايتعلق بلقاء تحديد المركزين الثالث والرابع بين البحرين البلد المضيف والكويت حاملة اللقب .

واضاف احمد للبعثة الاعلامية العراقية انه سيتم في المؤتمر الفني تحديد الوان لاعبي المنتخبات الاربعة وايضا حراس المرمى فضلا على تاكيد الجوانب التي يتوجب تطبيقها لسلامة المباراتين ، فيما تواصل اللجنة الفنية دراسة التقارير الواردة من اللجان الاخرى التي تخص التحكيم والاعلام وغيرها .

وكان المنتخب العراقي ارتدى اللباس الاخضر في المواجهة الاخيرة امام البحرين في نصف النهائي والتي حسمت بركلات الجزاء الترجيحية 4-2 بعد انتهاء الوقت الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1 .

الصافرة العراقية تتالق في ماليزيا

على صعيد اخر ذكر طارق احمد الذي يراس دائرة التحكيم في اتحاد الكرة ان الحكم الدولي مهند قاسم اجتاز بنجاح اختبارات حكام النخبة الاسيوية التي اقيمت في مقر الاتحاد الاسيوي لكرة القدم في العاصمة الماليزية كوالالمبور .

واوضح احمد ان الحكم الدولي مهند قاسم تمكن من تحقيق العلامات المميزة في الاختبارات السنوية للاتحاد الاسيوي لينضم الى زميله الدولي علي صباح الذي سبقه في الاختبارات وضرب على وتر التفوق ايضا .

وسيكون الى جانب مهند قاسم في حكام النخبة الحكمين الدوليين المساعدين نجاح رحم ومؤيد محمد علي ، ليشكلوا طاقما تحكيميا جدبدا يضاف الى طاقمنا الاول المكون من علي صباح والمساعدين لؤي صبحي وحسين تركي .

صراع الهدافين

أشتد صراع ترتيب الهدّافين في خليجي 21 لكرة القدم في البحرين وأصبح واضحاً للعيان بعدما أعتلى مهاجم الامارات احمد خليل رأس المجموعة برصيد ثلاثة أهداف فيما سجل هدفان كل من خلفان ابراهيم (قطر) وعلي مبخوت ويوسف ناصر (الكويت) ويونس محمود (العراق).

فيما سجل الهدف الوحيد كل من عمر عبد الرحمن ومحمد احمد وماجد حسن (الامارات) ومحمد السيد جدو (قطر) وبدر المطوع (الكويت) وسلام شاكر وضرغام اسماعيل وحمادي احمد (العراق) وحسين الحضري (عمان) وعبد الوهاب المالود وفوزي عايش وحسين بابا (البحرين) وياسر القحطاني وفهد المولد (السعودية)، فيما سجل سلطان البيشي (السعودية)
 خطأ في مرمى منتخب بلاده.

ليلة حزينة للجماهير البحرينية

خرج الجمهور البحريني من ملعب البحرين الدولي حزينا على خسارة مباراة الدور نصف النهائي حيث كان يمني النفس في الحصول على اللقب لاول مرة بعد أن استضافت البحرين اربع بطولات وكانت الانطلاقة من المنامة للعرس الخليجي في 1970 .
واستمر التشجيع البحريني القوي طيلة اللقاء ولم يتوقف إلا وكرة نور صبري تهز شباك الاحمر وتعلن تاهل العراق الى المباراة الختامية .
 

 

 
 
 
اقـــرأ ايضـــاً

منتخب الشباب يهزم أفرنسكي التركي بثلاثة اهداف نظيفة


سلة الناشئين تفوز على منتخب قم تحضيرا لغرب اسيا


مالح .. النقل التلفزيوني لن يكون حكراً لقناة محددة


منتخب الشباب يحقق فوزاً كبيراً على فريق انطاليا سبور في اول مباراة تجريبية


منتخباتنا الوطنية تباشر بالاستعداد الفعلي للمشاركة بدورة الالعاب الاسيوية


منتخبنا بكرة الطاولة يعسكر في الصين الشهر الحالي


سلة الشباب تعسكر في جورجيا استعداداً لنهائيات اسيا


التنس الارضي ينتظر الحصول على الفيزا من اجل المشاركة في بطولة العرب


التجذيف العراقي يعسكر في سلوفاكيا استعداداً لدورة الالعاب


حمودي: الشارع الرياضي متعطش لمشاهدة تحقيق الانجازات


تهانينا للزميل خالد جاسم


منتخب الشباب يلتقي فريق انطاليا سبور ضمن اطار معسكره الخارجي


 
 
التعليق من قبل : محمدالجهني     بتاريخ :  الجمعة 18-01-2013 09:01 مساء

الفوزعراقي انشاءالله بنتيجه3-1

 
 
 
( إضـافــة تعـليــق سـريــع )             ملاحظة : جميع التعليقات تحتاج موافقة المشرف
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

 الكود الامني:

  حل ترقيعي
بقلـم
هشام السلمان

  رمضان .. في ملاعب النجف ..غير
بقلـم
عدنان السوداني

  كرتنا والبرمجة من جورجيا !
بقلـم
عدنان السوداني

  الحج الى انطاليا وجورجيا
بقلـم
هشام السلمان

  فرصة حقيقية
بقلـم
العيداني مصطفى

  الدوري العراقي (الخطوة الاولى)
بقلـم
العيداني مصطفى

  نعم ... فوضى الاحتراف
بقلـم
هشام السلمان

  كأس العالم 2014 ثورة وثروة!!
بقلـم
د.كاظم العبادي

  عدالة كرة القدم للالمان
بقلـم
هشام السلمان

  ميسي رفعة ( كأس )
بقلـم
هشام السلمان

  مونديال الذاكرة والتذكير
بقلـم
هشام السلمان

  كيف سيكون مصير الرياضة ؟
بقلـم
عبد الكريم ياسر

  غبن الدور التاهيلي
بقلـم
هشام السلمان

  الوطن اهم واغلى
بقلـم
محسن التميمي

  في دولة بيليه ونيمار .. قلوبنا جزائرية !
بقلـم
عدنان السوداني

حوار-محمد الشريفي-صحيفة الرياضة العراقية
حاوره عدنان السوداني/صحيفة الرياضة العراقية
حوار أجراه طلال العامري- الدوحة/صحيفة الرياضة العراقية

تعزية للزميل حسام حسن
مبارك لكم شهر الطاعة والغفران
غدا الاولمبية تعقد مؤتمر صحفي مخصص لمشاركة المنتخابات في دورة الالعاب الاسيوية
مواساة للزميل علي رياح

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2